• Twitter
  • Facebook
  • Google+
  • RSS
NGC 474 صَدف وتيارات من النجوم
06

فبراير

2018
NGC 474 صَدف وتيارات من النجوم
ما الذي يحدث للمجرة NGC 474؟ تظهر طبقات متعددة من انبعاث معقد بشكل غريب و غير متوقع تعطيها مظهرا بملامح مجرة إهليليجية نسبيا في الصور الأقل عمقا. سبب تشكل الصدفات حاليا غير معروف، لكن من الممكن أن تكون ذيول المد هذه خاصة بالحطام المتبقي من امتصاص مجرات صغيرة متعددة خلال مليارات السنوات الماضية. و بدلا من ذلك قد تكون الصدفات كتموجات في بركة، حيث يسبب التصادم المستمر مع المجرة الحلزونية التي تقع فوق NGC 474 تماما موجات متتالية لتتموج بالرغم من كونها عملاقا مجريا. بغض النظر عن السبب الحقيقي، تظهر هذه الصورة بشكل كبير إجماعا متزايدا على أن بعض المجرات الاهليليجية على الأقل تشكلت في الماضي القريب، و أن الهالة الخارجية لمعظم المجرات الكبيرة ليست متجانسة تماما لكنها تظهر تعقيدات ناجمة عن تفاعلات متكررة مع – و تراكمات من -- المجرات القريبة الأصغر. تعد هالة مجرتنا درب التبانة مثالا على مثل هذا التعقيد غير المتوقع. تمتد NGC 474 حوالي 250.000 سنة ضوئية و تقع على بعد حوالي 100 مليون سنة ضوئية بالاتجاه كوكبة السمكتين.
المواضيع: |
ترجمة:
Facebooktwitter
Authors & editors:Robert Nemiroff (MTU) & Jerry Bonnell (UMCP)
  • خسوف مع غروب القمر
  • طلوع القمر المُنخسف
  • NGC 474 صَدف وتيارات من النجوم
  • الكسوف الخسوف الكلي
  • كسوف جزئي فوق خليج مانيلا

التواصل
Facebooktwitter

تغيير ألوان الموقع

يمكنك الآن تغيير الألوان الرئيسية للموقع. أختر واحدا من الألوان التالية:

×