• Twitter
  • Facebook
  • Google+
  • RSS
الطيران بحرية في الفضاء
STS-41B, NASA
31

ديسمبر

2017
الطيران بحرية في الفضاء
ما الذي يشبه الطيران بحرية في الفضاء؟ على بعد 100 متر من مخزن الشحن لمكوك الفضاء "تشالنجر" (Challenger)، كان "بروس ماكندلاس الثاني" يعيش الحلم، وهو يطفو في الفضاء أبعد عن المركبة الأم مما وصل إليه أي شخص فيما مضى على الاطلاق. مسترشدا بوحدة المناورة المأهولة (Manned Maneuvering Unit: MMU) ، ، فقد كان رائد الفضاء "ماكندلاس" ( في الصورة ) يطفو بطلاقة في الفضاء. لقد كان" ماكندلاس " وزميله- رائد الفضاء من ناسا روبيرت ستيوارت Robert Stewart أول من خاضا تجربة المشي " غير المقيد في الفضاء " خلال مهمة المكوك الفضائي B-41 في 1984. يشتغل الجهاز MMU بإطلاق نفاثات من النتروجين ، فاستخدم لنشر و استرجاع الأقمار الصناعية . ولأن وزن MMU يبلغ 140 كلغ، فإنها ثقيلة على الأرض ، ولكن، ككل شيء، فإنها تكون عديمة الوزن عندما يكون الجهاز في المدار. تم لاحقا استبدال الجهاز MMU بوحدة الدفع "سايفر" SAFER الأكثر تطورا والذي يحمل ظهرا.
المواضيع: |
ترجمة:
Facebooktwitter
Authors & editors:Robert Nemiroff (MTU) & Jerry Bonnell (UMCP)
  • سديم رأس الحصان
  • المجال الواسع لـ M78
  • الطيران بحرية في الفضاء
  • أشعة سينية غير متوقعة من الحشد المجري لبرشاوس
  • M1 التوسع الهائل لسديم السرطان

التواصل
Facebooktwitter

تغيير ألوان الموقع

يمكنك الآن تغيير الألوان الرئيسية للموقع. أختر واحدا من الألوان التالية:

×