• Twitter
  • Facebook
  • Google+
  • RSS
غرائب جاذبية كوكب عطارد
05

مايو

2015
غرائب جاذبية كوكب عطارد
يا ترى ما ذلك الشيء تحت سطح عطارد؟ قامت المركبة الآلية "ماسنجر"، التي أمضت السنوات الأربع الماضية في الدوران حول عطارد، بإرسال بياناتها للأرض عن طريق موجات راديوية ذات طاقة محددة بدقة. لكن عند قياسها على الأرض، وُجد أن هذه الطاقة تعرضت لتغيير طفيف بسبب جاذبية الكوكب، مكنت هذه المعطيات من إعادة بناء خريطة للجاذبية بدقة لم يسبق لها مثيل. في صورة لسطح عطارد المليء بالفوهات، تظهر غرائب جاذبية الكوكب مموهة الألوان، حيث تشير الألوان الحمراء لمناطق مرتفعة الجاذبية قليلا وهذا بدوره يشير بأن المنطقة بها مادة كثيفة بشكل غير مألوف تحت السطح. أما المنطقة المركزية فهي حوض كالوريس ناتج اصطدام كبير، ويبلغ حوالي 1.500كم. الأسبوع السابق، بعد إنهاء مهمتها وقرب نفاذ الوقود منها، تحطمت ماسنجر عمدا على سطح عطارد.    
ترجمة:
Facebooktwitter
Authors & editors:Robert Nemiroff (MTU) & Jerry Bonnell (UMCP)
  • M51: مجرة الدوامة
  • شروق القمر من خلال ظل ماونا كي
  • غرائب جاذبية كوكب عطارد
  • المثلثات الصيفية فوق اليابان
  • عند حد الحيود

التواصل
Facebooktwitter

تغيير ألوان الموقع

يمكنك الآن تغيير الألوان الرئيسية للموقع. أختر واحدا من الألوان التالية:

×