• Twitter
  • Facebook
  • Google+
  • RSS
المشهد قرب الثقب الأسود
23

مارس

2014
المشهد قرب الثقب الأسود
في وسط دوامة من الغاز الحار يقبع على الأرجح وحش لم يُرَ مباشرة من قبل، إنه ثقب أسود. تشير الدراسات حول الضوء الساطع المنبعث من غاز دوَّار في كثير من الأحيان، ليس فقط إلى وجود ثقب أسود، بل إلى الكثير من خواصه أيضا. فالغاز المحيط بـ GRO J1655-40، على سبيل المثال، وُجد بفعل النبضات غير الاعتيادية التي يحدثها بمعدل 450 مرة في الثانية. حسب تقدير سابق لكتلة الجسم المركزي المقدرة بسبع مرات كتلة الشمس فإن معدل النبضات السريع يمكن أن يفَسر بوجود ثقب أسود يدور بسرعة فائقة. ما هي الآليات المادية المسببة فعليا للنبضات - والذبذبات شبه الدورية الأبطأ في الأقراص التراكمية المحيطة بالثقوب السوداء والنجوم النيوترونية؟، كل ذلك لا يزال الموضوع الأساسي لكثير من البحوث.
ترجمة:
Facebooktwitter
Authors & editors:Robert Nemiroff (MTU) & Jerry Bonnell (UMCP)
  • مسارات النجوم فوق الكابيتان
  • كياروسكورو المريخ
  • المشهد قرب الثقب الأسود
  • الجوزاء والشفق القطبي فوق آيسلاندا
  • سديم الجبار داخل الغبار المحيط به

التواصل
Facebooktwitter

تغيير ألوان الموقع

يمكنك الآن تغيير الألوان الرئيسية للموقع. أختر واحدا من الألوان التالية:

×