• Twitter
  • Facebook
  • Google+
  • RSS
منحوتات غبارية وسط سديم الوردة
02

ديسمبر

2009
منحوتات غبارية وسط سديم الوردة
ما السبب في تشكل منحوتات الغبار الكوني في قلب سديم الوردة؟ هذا السديم الذي يعرف أيضا باسم NGC 2237 يتميز ببهاء شكله العام الذي يشبه وردة متفتحة، كما أن إلقاء نظرة مقربة على بعض أجزائه كما هو الحال في الصورة أعلاه، يكشف لنا جمالا من نوع آخر، حيث تظهر الصورة كريات من الغبار الداكن والغازات التي تتآكل ببطىء بفعل أشعة الضوء الطاقوية والرياح المنبعثة من نجوم مجاورة ضخمة. من المرجح أن كريات السحب الجزيئية ستشكل نجوما وكواكب جديدة لو بقيت لحالها لمدة طويلة. تم التقاط هذه الصورة في ألوان محددة مرتبطة بالكبريت (الأحمر المظلل)، الهيدروجين (أخضر) والأكسجين (أزرق). يمتد سديم الوردة على رقعة تقارب 50 سنة ضوئية وهي تبعد عنا حوالي 4.500 سنة ضوئية، ويمكن رؤيتها باستعمال تلسكوب صغير باتجاه كوكبة وحيد القرن (Unicorn).
المواضيع: |
ترجمة:
Facebooktwitter
Authors & editors:Robert Nemiroff (MTU) & Jerry Bonnell (UMCP)
  • شمس متوهجة و هلال أرضي من محطة الفضاء الدولية.
  • خيوط رفيعة في سديم الحجاب: NGC 6992
  • منحوتات غبارية وسط سديم الوردة
  • المجرة الحلقية القطبية NGC 660
  • العنقود المزدوج

التواصل
Facebooktwitter

تغيير ألوان الموقع

يمكنك الآن تغيير الألوان الرئيسية للموقع. أختر واحدا من الألوان التالية:

×