• Twitter
  • Facebook
  • Google+
  • RSS
الحلية المثلثية لـ ويليامينا فليمينج
Sara Wager
10

نوفمبر

2017
الحلية المثلثية لـ ويليامينا فليمينج
تنتشر هذه الخيوط المتشابكة من الغبار اللامع عبر سماء كوكبنا باتجاه كوكبة البجعة وتمثل جزءا من سديم الحجاب في هذا المشهد المبعثر. سديم الحجاب في حد ذاته هو عبارة عن بقايا حيث نشأت هذه السحابة الواسعة من إنفجار مُميت لنجم عملاق. وقد وصل ضوء هذا مستعر أعظم إلى كوكب الأرض قبل حوالي 5000 سنة. انتشرت موجات هذا الحدث الكارثي عبر الوسط البين نجمي واجتاحت المادة في طريقها وأيٌنتها. تشبه الألياف المتوهجة هذه التموجات الطويلة على صفحة عندما نراها جانبيا تقريبا مع أنفصال واضح بين تلك الألياف التوهحة باللون الأحمر الناتج من ذرات هيدروجين المتأين والتوهجات باللون الأزرق من ذرات الأكسجين. يُعرف سديم الحجاب أيضا باسم قوس البجعة ويمتد على ما يقارب 3 درجات في السماء أي حوالي 6 أضعاف قطر قمر مكتمل. يمتد السديم على مسافة تقدر بـ 70 سنة ضوئية وهذا المشهد لا يمثل سوى ثلث هذه المسافة، يبعد عنا السديم بحوالي 1500 سنة ضوئية. سُمّي هذا المركب من الفتائل الذي اكتُشف في مرصد كلية هارفارد "مثلث بيكرنغ" (Pickering's Triangle) نسبة لمديره آنذاك وصُنّف NGC 6979 ولكنه ينسب أيضا إلى مكتشفته الحقيقية وهي الفلكية ويليامينا فليمينج (Williamina Fleming).
ترجمة:
Facebooktwitter
Authors & editors:Robert Nemiroff (MTU) & Jerry Bonnell (UMCP)
  • المادة المظلمة في كون محاكٍ
  • مجرة NGC 891 مقارنة بآبيل 347
  • الساعة الفلكية في براغ
  • الغوص في أعماق مجرة NGC 1055
  • الحلية المثلثية لـ ويليامينا فليمينج

التواصل
Facebooktwitter

تغيير ألوان الموقع

يمكنك الآن تغيير الألوان الرئيسية للموقع. أختر واحدا من الألوان التالية:

×